تهدف هذه المدونة للتعريف بإنتاج وحدة البحوث والتطوير بشركة ميديا إنترناشيونال.. أحد بيوت الخبرة العربية في مجال الإعلام الجديد..

الأحد، 31 مايو، 2009

اتجاهات إدارة التعليقات في المواقع الإعلامية الإليكترونية

حسين فاروق

مقدمة:

تهدف هذه الورقة إلى وصف الكيفية التي يتم بها إدارة التعليقات في عدد من المواقع الإعلامية والصحفية العربية والأجنبية، بالإضافة إلى الخدمات التي يتم تقديمها في هذا الإطار، وملامح تلك الخدمات، وصولا إلى تحقيق توازن فيما يخص إدارة التعليقات سواء الجانب المتعلق بتوفير وتقديم الخدمة المميزة للقارئ، ومن جانب آخر محاولة الوصول إلى تعليقات موضوعية بعيدة عن التحيز والتعصب و لا تخدش الحياء وتفيد في إبراز مهمة التعليقات كمكمل للمحتوى الأصلي للمادة المنشورة، وهو ما تقدمه لنا الانترنت الجديدة.

وقد تم تحديد 4 محاور لدراسة إدارة التعليقات في تلك المواقع، هذه المحاور هي:-

1- نوعية الخدمات المصاحبة لخدمة إتاحة لتعليقات التي تقدمها تلك الموقع.

2- ملامح التعليقات على تلك المواقع.

3- طرق إدخال التعليقات.

4- إدارة التعليقات من خلال طلبات التسجيل.

أولا: ملخص تنفيذي

اهتمت المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف الأجنبية محل الدراسة بتقديم خدمة التعليقات الفورية للمستخدم، بينما لم ترصد الدراسة في أي من المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف العربية خدمة التعليقات الفورية مقدمة من أي من تلك المواقع، حيث أن خدمة التعليقات مؤجلة للتدقيق في المواقع العربية محل الدراسة.

وفيما يتعلق باشتراط التسجيل قبل التعليق، هناك 80 % من مواقع الإصدارات الصحفية الالكترونية الأجنبية، و60% من المواقع الإعلامية الأجنبية اشترطت التسجيل قبل التعليق، بينما اشترط 40% من مواقع الإصدارات الصحفية الالكترونية العربية التسجيل قبل التعليق، بينما لم تجد الدراسة في المواقع الإعلامية العربية ما يفيد تسجيل في الموقع قبل التعليق.

40% من مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية تطلب الإيميل فقط للتعليق، بينما لم تشر أي منهم إلى طلب إدخال أكواد لإكمال عملية التعليق، و20% من المواقع الإعلامية الأجنبية يطلبون إدخال الكود لإتمام التعليق، و 40% من هذه الفئة تطلب إدخال الإيميل فقط لإتمام التعليق، و40% من المواقع الإعلامية الأجنبية طلبت الكود الإيميل معا.

بينما 80% من مواقع الإصدارات الصحفية والمواقع الإعلامية العربية تطلب إدخال الإيميل للتعليق، و لم ترصد الدراسة أي من المواقع العربية محل الدراسة تطلب إدخال الكود لإتمام عملية التعليق.

اهتمت المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف الأجنبية بخدمة إتاحة الرد على تعليقات المستخدمين من قبل أقرانهم، كما وفرت إمكانية ترشيح المستخدم لتعليق مفضل له ، وأتاحت للمستخدم في إرفاق صورة بتعليقه بالإضافة إلى إتاحة الصورة مع التعليق وإرسال التعليق إلى إحدى مواقع الشبكات الاجتماعية.

بينما اهتمت المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف العربية بتوفير خطوط إرشادية للمستخدم فينما يتعلق بالكيفية والموضوعية في التعليق الذي يرسله، رغبة من تلك المواقع في عدم وجود إسفاف أو تحيز أو تعصب في التعليق، كما قدمت بعض المواقع خدمة الاسم المستعار الذي يحفظ خصوصية تعليق المستخدم.



ثانيا متن الدراسة:

أ- الجوانب المنهجية:

1- تم تحديد العينة محل الدارسة من خلال قائمة أكثر المواقع مرورا على موقع أليكسا، حيث تم اختيار العينة من بين 6900 موقع تمثل قائمة المواقع الأعلى ترتيبا على أليكسا، وقد تم تقسيم العينة المختارة إلى الفئات التالية:

§ المواقع الإعلامية الأجنبية.

§ الإصدارات الإلكترونية من الصحف الأجنبية

§ المواقع الإعلامية العربية.

§ الإصدارات الإلكترونية من الصحف العربية.



وقد تم اختيار 20 موقعا يمثلون أكثر المواقع مرورا على قائمة أليكسا تم توزيعهم بنسب متساوية على الفئات التي تحديدها مسبقا، بمعدل 5 مواقع لكل فئة.

2- تجدر الإشارة أولا إلى أسباب الاكتفاء بـ 20 موقعا، تلك المواقع هي تمثل العينة محل الدراسة وذلك للأسباب التالية:

§ عنصر الوقت، فبعض المواقع تلتزم بوقت معين ليتم نشر التعليق الذي تم إرساله، مما يلزم متابعة هذه المواقع في أوقات لاحقة لمتابعة التعليق الذي تم نشره.

§ تم الاكتفاء بالمواقع التي تقدم خدمة التعليق فقط.

§ تم استبعاد المواقع التي تم ملاحظة فيها بعض المشاكل البرمجية، حتى لا يختلط على الباحث الأمر فيما يتعلق بفورية أو لاحقية نشر التعليقات، حيث أن نشر التعليقات تعتمد في جزء كبير منها على نواحي برمجية.

§ تم استبعاد المواقع التي يوجد فيها روابط لصفحاتها الداخلية لا تفتح.

3 – الخدمات المصاحبة لخدمة التعليق

§ إمكانية إرسال تعليق المستخدم إلى صديق أو احد مواقع الشبكات الاجتماعية.

§ ترشيح تعليق مفضل

§ إمكانية التعليق على التعليقات.

§ وضع guid lines للتعليقات، طرق إرشادية للمستخدم.

§ خدمة حجز الاسم المستعار للتعليق ( خصوصية التعليق).

§ إرفاق إعلان مصاحب لتعليق المستخدم.

§ إمكانية إرفاق صورة يتم تحميلها من قبل المستخدم مع التعليق.

4- إلقاء الضوء على ملامح خدمة التعليقات وذلك من خلال الآتي:-

§ فورية التعليق، وتم تقسيم هذا الملمح إلى عدد من العناصر فيما يتعلق بعنصر الرقابة على تلك التعليقات:

- الموقع لا يقدم مراجعة

- المراجعة بعدية وتتم من قبل الإدارة

- المراجعة تتم من قبل المستخدم

§ لاحقية التعليق، أي أن المراجعة تكون قبلية من قبل إدارة الموقع ويتم نشر التعليق بعد مراجعته من قبل المختصين داخل الموقع.

5- طرق إدخال التعليق: وتم تقسيمه إلى المحاور الآتية:

§ من خلال إدخال الكود: وتم تصنيف هذه العنصر من خلال التصنيفات الآتية:

- أرقام فقط

- حروف فقط

- أرقام وحروف معا

- حروف كبيرة

- حروف صغيرة

- أرقام وحروف كبيرة

- أرقام وحروف صغيرة

- حروف كبيرة وصغيرة

§ إدخال التعليق من خلال كتابة الإيميل فقط

§ إدخال التعليق من خلال كتابة الإيميل والكود

1- إدارة التعليقات من خلال طلبات التسجيل:

§ مواقع تطلب التسجيل للتعليق

§ مواقع لا تشترط التسجيل للتعليق

ب‌- رصد الخدمات المصاحبة للتعليقات:

1- مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية:-

جدول رقم 1 مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية

الخدمات المصاحبة للتعليقات

الرصد

العدد

النسبة

الصورة مع التعليق

3

60%

إرسال التعليق

1

20%

طرق إرشادية للتعليقات (guid lines )

2

40%

ترشيح تعليق مفضل

3

60%

إمكانية التعليق على تعليقات

4

80%

تم رصد الخدمات المصاحبة للتعليقات على مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية كالآتي: أخذت خدمة الصورة مع التعليق نسبة 60% من الموقع، كما حصلت خدمة إرسال التعليق إلى أي موقع من مواقع الشبكات الاجتماعية على 20% من إجمالي مواقع هذه الفئة، بينما حصلت خدمة ترشيح تعليق مفضل على 60% من المواقع، وحصلت خدمة إمكانية قيام المستخدمين بالتعليق على تعليقات أقرانهم الآخرين على نسبة 80% وهي نسبة كبيرة تؤكد أن التعليقات في الانترنت الجديدة هي محتوى جديد أو مكمل للمحتوى الأصلي، كما هو مبين في جدول رقم 1.




- مواقع الإصدارات الصحفية العربية:

جدول رقم 2 مواقع الإصدارات الصحفية العربية

الخدمات المصاحبة للتعليقات

الرصد

العدد

النسبة

الصورة مع التعليق

1

20%

طرق إرشادية للتعليقات ((guid lines

2

40%

إعلان مصاحب

1

20%

من رصد مواقع الإصدارات الصحفية العربية يتضح أن 20% من المواقع إضافة خدمة الصورة مع التعليق، و 40% من المواقع وضعت إرشادات للمستخدم لكيفية التعليق الهادف البعيد عن التحيز والعصبية والإسفاف، بينما كانت هناك 20% من الموقع



يصحبون إعلانا بعد قيام المستخدم بالتعليق، كما هو مبين في جدول رقم 2.

جدول رقم 3 مواقع الإعلامية الأجنبية

الخدمات المصاحبة للتعليقات

الرصد

العدد

النسبة

الصورة مع التعليق

2

40%

إرسال التعليق

2

40%

ترشيح تعليق مفضل

2

40%

إمكانية التعليق على تعليقات

3

60%

3- المواقع الإعلامية الأجنبية:

من خلال رصد الخدمات المصاحبة للتعليقات على المواقع الإعلامية الأجنبية تم رصد 40% من المواقع تتيح خدمة الصورة مع التعليق، كما أن خدمة إرسال التعليق حصلت على نسبة 40% من إجمالي مواقع العينة محل الدراسة، بينما وجد في 40% من المواقع خدمة ترشيح المستخدم لتعليق مفضل لديه، و60% من المواقع وفرت إمكانية التعليق على تعليقات المستخدمين، وتتضح تلك النسب من خلال أعداد المواقع التي توافرت فيها تلك الخدمات ونسب تلك الخدمات في المواقع في الجدول رقم 3.



جدول رقم 4 مواقع الإعلامية العربية

الخدمات المصاحبة للتعليقات

الرصد

العدد

النسبة

طرق إرشادية للتعليقات (guid lines )

3

60%

حجز الاسم المستعار للتعليق

2

40%

4- المواقع الإعلامية العربية:

وفيما يتعلق بالخدمات المصاحبة للتعليقات التي تقدمها المواقع الإعلامية العربية، وجد أن 60% من عينة المواقع تقدم طرق إرشادية للكيفية التي يتم بها تعامل المستخدم مع التعليقات من جوانب الموضوعية والبعد عن الإسفاف والتحيز، كما انه يوجد 40% من المواقع تقدم خدمة الاسم المستعار للقارئ الذي يستخدمه عند التعليق على الموقع ويحافظ على خصوصية تعليقاته على الموقع، كما هو مبين بجدول رقم4.

ويوضح الشكل التالي نسب الخدمات المصاحبة للتعليقات على المواقع الإعلامية العربية.




جدول رقم 5 توزيع النسب طبقا لإجمالي المواقع

الخدمات المصاحبة للتعليقات

الرصد

العدد

النسبة

الصورة مع التعليق

6

30%

إرسال التعليق

3

15%

طرق إرشادية للتعليقات (guid lines )

7

35%

حجز الاسم المستعار للتعليق

2

10%

إعلان مصاحب

1

5%

ترشيح تعليق مفضل

5

25%

إمكانية التعليق على تعليقات

7

35%

5- الخدمات المصاحبة للتعليقات في إجمالي المواقع محل الدراسة:

برصد الخدمات المصاحبة للتعليقات على إجمالي مواقع العينة تم تحديد الآتي:

30% من المواقع تتيح خدمة إرفاق الصور مع التعليق، كما أن 15% من المواقع تتيح إرسال التعليق، و35% من المواقع تتضح خطوط إرشادية للمستخدم للوصول إلى اكبر استفادة ممكنة من التعليق الذي يخدم المستخدمين، و 10% من المواقع تتيح خدمة الاسم المستعار الذي يحقق خصوصية المستخدم في التعليق، و 5% من المواقع تحاول استغلال تسليط القارئ الضوء على تعليقه وتتبعه بإعلان، كما أن 25% من المواقع تتيح خدمة ترشيح تعليق مفضل للقارئ، كما أن 35% من التعليقات تتيح للمستخدم إمكانية التعليق على ما يعلق عليه أقرانه الآخرين، وتوزيع النسب موضح في جدول رقم 5، ويوضح الشكل التالي توزيع الخدمات على مواقع العينة.

جدول رقم 6 مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية

ملامح التعليق

الرصد

العدد

النسبة

فورية

(4)

لا تقدم مراجعة

1

20%

الإجمالي

80%

المراجعة من المستخدم

3

60%

مؤجلة للتدقيق

1

20%

ج- رصد ملامح التعليقات

1- مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية:

وبالنسبة لعينة مواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية، فقد وجد أن نسبة التعليقات الفورية هي 80% موزعة 20% للمواقع التي لا تقدم مراجعة، و 60% للمراجعة من المستخدم، بينما لم يتم رصد فورية التعليق مع المراجعة من قبل الإدارة في أي من العينة محل البحث، بينما تم رصد 20% من المواقع تكون فيها التعليقات مؤجلة للتدقيق، كما موضح بجدول رقم6.

2- مواقع الإصدارات الصحفية العربية

جدول رقم 7 مواقع الإعلامية الأجنبية

ملامح التعليق

الرصد

العدد

النسبة

فورية

(4)

لا تقدم مراجعة

1

20%

الإجمالي 80%

المراجعة من الإدارة

1

20%

المراجعة من المستخدم

2

40%

مؤجلة للتدقيق

1

20%

يتضح لنا من رصد ملامح التعليق على مواقع الإصدارات الصحفية العربية، أن كل المواقع التي تم رصدها في هذه الفئة لا تقدم خدمة التعليق الفوري، حيث أن التعليقات في هذه المواقع مؤجلة للتدقيق بنسبة 100%، ويوضح الشكل التالي ملامح التعليقات فيما يتعلق بالإصدارات الالكترونية للصحف الأجنبية والعربية


جدول رقم 7 مواقع الإعلامية الأجنبية

ملامح التعليق

الرصد

العدد

النسبة

فورية

(4)

لا تقدم مراجعة

1

20%

الإجمالي 80%

المراجعة من الإدارة

1

20%

المراجعة من المستخدم

2

40%

مؤجلة للتدقيق

1

20%

يتضح لنا من رصد ملامح التعليق على مواقع الإصدارات الصحفية العربية، أن كل المواقع التي تم رصدها في هذه الفئة لا تقدم خدمة التعليق الفوري، حيث أن التعليقات في هذه المواقع مؤجلة للتدقيق بنسبة 100%، ويوضح الشكل التالي ملامح التعليقات فيما يتعلق بالإصدارات الالكترونية للصحف الأجنبية والعربية

3- المواقع الإعلامية الأجنبية: من خلال الرصد وجد أن 80% من المواقع الإعلامية الأجنبية محل الدراسة تقدم خدمة التعليقات الفورية موزعة كالآتي: 20% للتعليق الفوري بدون مراجعة، 20% للتعليق الفوري المراجع من قبل الإدارة، و 40% للتعليق الفوري المراجع من قبل المستخدم، كما أن 20% من تلك المواقع تقدم خدمة التعليق الآجل.

4- المواقع الإعلامية العربية

وفيما يتعلق بالمواقع الإعلامية العربية فقد وجد أن عينة المواقع الإعلامية العربية محل الدراسة لا تقدم خدمة التعليقات الفورية، بل يتم تقديم التعليقات مؤجلة وذلك بنسبة 100%، كما هو موضح في جدول رقم 2، ويوضح الشكل التالي ملامح التعليقات على المواقع الإعلامية العربية والأجنبية.


جدول رقم 8 كل مواقع العينة

ملامح التعليق

الرصد

العدد

النسبة

فورية

(8)

لا تقدم مراجعة

2

10%

الإجمالي

40%

المراجعة من الإدارة

1

5%

المراجعة من المستخدم

5

25%

مؤجلة للتدقيق

12

60%

5- ملامح التعليق بالنسبة لإجمالي مواقع العينة. وإذا قمنا بتحديد كل ملمح من ملامح التعليق لكل مواقع العينة العربية والأجنبية، الإعلامية والصحفية، سنجد أن 40% من المواقع يقدمون خدمة التعليق الفوري موزعة،10% تعليقات فورية لا تقدم مراجعة، 5% تعليق فوري يتم مراجعته بعد ذلك من الإدارة، وتعليق فوري يتم مراجعته بعديا من المستخدم، بينما 60% من المواقع التعليقات فيها مؤجلة، 45% من المواقع التسجيل شرط فيها للتعليق،ويوضح الشكل التالي ملامح التعليقات على إجمالي مواقع العينة محل الدراسة.



جدول رقم 9 طرق إدخال التعليق

الفئة

الرصد

العدد

النسبة

الإصدارات الصحفية الالكترونية الأجنبية

إدخال إيميل فقط

2

40%

الإصدارات الصحفية الالكترونية العربية

إدخال إيميل فقط

4

80%

المواقع الإعلامية

الأجنبية

إدخال الكود فقط

1

20%

إدخال الإيميل فقط

2

40%

إدخال الكود والإيميل

2

40%

المواقع الإعلامية العربية

إدخال الإيميل

4

80%

د‌- رصد طرق إدخال التعليق

1- الإصدارات الصحفية الالكترونية الأجنبية

فيما يتعلق بمواقع الإصدارات الصحفية الأجنبية فقد تم رصد 40% من المواقع يطلبون الإيميل فقط للتعليق، بينما لم تشر أي منهم إلى طلب إدخال أكواد لإكمال عملية التعليق، 2- الإصدارات الصحفية الالكترونية العربية

من الرصد يتبين لنا أن عينة مواقع الإصدارات الصحفية العربية بأكملها لم تستخدم الكود كطريقة لإدخال التعليق، بينما قام 80% من المواقع بطلب إدخال الإيميل للتعليق .


- المواقع الإعلامية الأجنبية:

في هذه الفئة تم رصد 20% من المواقع يطلبون إدخال الكود لإتمام التعليق وكانت شكل الأكواد عبارة عن حروف صغيرة، بينما يوجد 40% من المواقع تطلب إدخال الإيميل فقط لإتمام التعليق، كما أن 40% من المواقع طلبت الكود والإيميل معا وتوزعت نسب شكل الأكواد 20% أرقام وحروف كبيرة، 20% حروف كبيرة.

4- المواقع الإعلامية العربية:

في هذه الفئة تم رصد 80% من المواقع الإعلامية العربية تطلب إيميل المستخدم ليتمكن من التعليق، ولم تشر في خدمة التعليق إلى أي أكواد يتم طلبها لإكمال عملية التعليق.



هـ : إدارة التعليقات من خلال طلب التسجيل

جدول رقم 10 طلب التسجيل للتعليق

الفئة

العدد

النسبة

الإصدارات الصحفية الالكترونية الأجنبية

4

80%

الإصدارات الصحفية الالكترونية العربية

2

40%

المواقع الإعلامية

الأجنبية

3

40%

المواقع الإعلامية العربية

-

-

يتضح من عينة الدراسة أن 80% من مواقع الإصدارات الصحفية الالكترونية يطلبوا التسجيل للتعليق، و 40% من الإصدارات الصحفية الالكترونية العربية يطلبون التسجيل للتعليق ونفس النسبة للمواقع الإعلامية الأجنبية بينما لم تطلب المواقع الإعلامية العربية التسجيل كشرط للتعليق.




هـ- مناقشة النتائج :

1- اهتمت المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف الأجنبية محل الدراسة بتقديم خدمة التعليقات الفورية للمستخدم، بينما لم ترصد الدراسة في أي من المواقع الإعلامية والإصدارات الالكترونية من الصحف العربية محل الدراسة خدمة التعليقات الفورية مقدمة من أي من تلك المواقع، وقد يعكس ذلك نوع من الاختلاف والتباين بين حرية التعبير التي تؤمن بها المواقع الأجنبية ورؤية المواقع العربية لحرية التعبير من جانب آخر، ومن جانب آخر قد تعكس تلك النسب مدى ثقة المواقع الأجنبية في موضوعية قرائها وبعدها عن التحيز أو الإسفاف، وذلك بعكس المواقع العربية التي وضعت في التعليقات محل التأجيل للتدقيق لنشر التعليقات البعيدة عن التحيز.

2- انفردت المواقع الإعلامية العربية التي تم رصدها في دراسة بخدمة من الخدمات المصاحبة للتعليقات ألا وهي خدمة حجز الاسم المستعار، وهي من وجهة نظري من الخدمات التي تشكل نوعيا من الخصوصية بين القارئ والموقع ، حيث أن هذا الاسم الذي يختاره المستخدم للتعليق لا يستطيع احد أن يستخدمه غيره مما يوفر نوع من التامين والخصوصية لتعليق المستخدم.

3- و اشتركت كلا من الإصدارات والمواقع العربية الأجنبية في وضع طرق إرشادية للقارئ لكيفية الوصول إلى تعليق هادف وموضوعي ولم تكتفي بذكر عبارة " أن التعليقات الواردة هي مسئولية أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية عنها".

4- خدمة إرسال التعليقات التي وفرتها الإصدارات والمواقع الأجنبية والتي لم يتم رصدها في أي من الفئات العربية، تؤدي إلى زيادة تسويق وانتشار الموقع في عدد من المواقع لان التعليق ينشر مصحوب بوصلة للموضوع بأكمله.

5- توفر خدمة ترشيح تعليق مفضل وأيضا إمكانية التعليق على ردود المستخدمين، إلى مزيد من الموضوعية والاهتمام من جانب المستخدم في إرفاق تعليق يليق به وبالموضوع هذا من جانب ومن جانب آخر، يؤدي إلى إعادة الدورة الطبيعية للمحتوى من خلال محتوى مكمل له وهو التعليقات، فالانترنت الجديد من أهم خصائصها هو عدم انتهاء المحتوى عند آخر كلمة بل أن الدورة تستمر من خلال التعليقات إلي قد تكون محتوى جديدا في نفس الوقت ومرتبط بالموضوع ذاته.




ليست هناك تعليقات: